مسرحيات عاصي في الطرقات
تغادر العنزة بيتها محذرة اطفالها بعدم فتح الباب الا اذا سمعوا صوتها. الذئب الذي سمع كلمة السر يتغل سذاجو الاطفال ويدخل البيت متنكرا ليأكل أولاد العنزة.
في كتابة المسرحية واعدادها ادخلت حيوانات اخرى بهدف التقرب من عالم الاطفال وتوصيل الهدف بطريقة حديثة. ادخلت المسرحية الفتبول اللعبة الاحب على اطفالنا. اغاني شيقة تحاكي القلوب والعقول. من خلال الارانب والسنجابة اصدقاء اولاد العنزة. والضفادع المغنيين المحبين للحياة والدب الطماع والذئب المكار والعنزة واولادها. نحاول كشف الحجاب عن لعبة الخير والشر التي لا بد لالطفالنا يوما مواجهتها